Slideshow Image 1
Slideshow Image 2
Slideshow Image 3
Slideshow Image 3
Slideshow Image 6
Slideshow Image 4
 
 
ولاية القضارف هي إحدى ولايات السودان وتقع في الجزء الشرقي منه بين خطي عرض 12 و17 درجة شمالاً، وخطي طول 34 و36 درجة شرقاً. تحدّها من الناحيتين الشمالية والغربية ولايتي الخرطوم والجزيرة ومن الناحية الشرقية ولاية كسلا والحدود السودانية الإثيوبية ومن الجنوب ولاية سنار. وتتميز بمساحاتها الزراعية الواسعة وتربتها الخصبة وتعتبر واحدة من أكبر مناطق الإنتاج الزراعي في السودان ومن أكبر مناطق إنتاج الذرة البيضاء والسمسم في العالم. العاصمة هي مدينة القضارف.

السكان

تقطن ولاية القضارف مجموعات أثنية من داخل السودان تمثل مختلف قبائله، وأخرى ذات أصول من خارج السودان، كالإثيوبيين والأريتريين واليمنيين والصوماليين والتشاديين والأقباط المصريين والأرمن وأكراد وغيرهم. وقد تكونت هذه التركيبة الاجتماعية المتنوعة بسبب الهجرات التي حدثت إبان الحكم التركي وفترة الثورة المهدية ونتيجة للتطور الذي أحدثته الزراعة الآلية في الولاية. وقد اندمجت هذه المجموعات وتعايشت في مجتمع متعدد الثقافات. ويدين السكان بالإسلام والمسيحية على مختلف كنائسهامع وجود أعداد ممن يتبعون الهندوسية في مدينة القضارف.

التضاريس

تقع الولاية من ناحية الجغرافية الطبيعية على سفوح الهضبة الإثيوبية وتنحدر نحوها الإنهار والوديان والخيران محملة بالمياه فضلاً عن تتمتع الولاية بأرض ذات تربة طينية خصبة والتي تتخللها بعض التلال. ويمكن التمييز بين ثلاثة مناطق تضاريسية هي:

  1. الأراضي المرتفعة في جنوب شرق الولاية على الحدود السودانية الإثيوبية، بالإضافة إلى بعض الجبال وسلاسل التلال المنعزلة.
  2. السهول وتتميز بأراضيها الطينية المسطحة والبسيطة الانحدار، وتشكل المظهر الطوبغرافي الغالب في الولاية.
  3. منطقة الأودية وتسودها الأرا ضي الرسوبية حول الأنهار الموسمية (نهر عطبرة، ستيت، الرهد وبإسلام).

التربة

التربة السائدة في ولاية القضا رف هي التربة الطينية السوداء (VERTISOLS) وتتميز بارتفاع نسبة حبيبات الطين التي تتراوح ما بين 45 و80%. وهي تربة عالية الخصوبة ذات قدرة كبيرة علي الاحتفاظ بالمياه، وإذا أضيفت إليها مواد عضوية فإن إنتاجية المحاصيل المزروعة فيها ستكون عالية جداً.[4]

الموارد المائية

تمر عبر أراضي الولاية عدة أنهار ووديان وهي في طريقها نحو النيل وتشكل موردا مهماً من الموارد المائية فيها. والأنهار هي: نهر عطبرة وبإسلام، و نهر سيتيت و نهر الرهد. ولهذا الأخير عدة فروع في منطقة الفاو.

ورغم غزارة الأمطار الموسمية بالولاية التي يصل متوسطها في بعض المناطق إلى 900 مليمتر في السنة، وتوافر أنهار ووديان بالولاية، إلا أن أجزاء كبيرة من الولاية تعاني من شح المياه في مواسم الجفاف. ووفقاُ لدراسة أجريت في عام 1992 م يحصل 25 % من سكان الولاية على المياه من محطات للمياه و17% مـن الحــفائر (بحيرات صناعية تتكون من تجميع مياه الأمطار) و20% من الآبار السطحية و6% من الأنهار والخيران و23% من مصادر أخرى. وأشارت الدارسة إلى ان متوسط استهلاك الفرد اليومي من المياه يبلغ 9 لتر، وهو معدل اقل بـحوالي 50 % من المعدل الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية وهو 20 لتر يومياً.

 

النشاط الاقتصادي

الزراعة

تتميز الولاية بأرض شاسعة صالحة للزراعة، وبها أكبر مشاريع للزراعة المطرية الآلية بالسودان وهي الزراعة التي تستخدم الآلة في مختلف مراحل الإنتاج كالجرارات والحاصدات تعتمد على تساقطات الأمطار، ووتوجد في الولاية صوامع لتخزين الغلال ذات السعة الكبيرة. كما يوجد بها أكبر سوق للمحاصيل خاصة محاصيل السمسم، والذرة البيضاء.

تعتبر الولاية مركزاً استراتيجياً مهماً لتأمين الغذاء في السودان، ولهذا فإن الزراعة تشكل النشاط الاقتصادي الغالب وتعتمد على الري المطري، إلى جانب الخدمات المرتبطة بالزراعة والتجارة بما فيها تجارة الحدود مع إثيوبيا وإريتريا.

وبإدخال الآلة في الزراعة في عام 1945 توسعت الرقعة الزراعية حتى بلغت 71,621,33 كيلومتر، بينما بلغت مسلحة الغابات 2,376,563 كيلومتر وتساهم بخمس إنتاج السودان من الصمغ العربي.

وتتوزع المساحات الزراعية على المناطق التالية:

  • حزام الزراعة الجافة: ويبلغ حوالي 1,627,920 فدان وتقع في شمال خط المنطقة المطيرة ذات المعدلات التي تتراوح ما بين 500 و 600 مليمتر. وتتميز بتربتها الطينية وقلة الأودية والخيران وتمارس فيها الزراعة الآلية في شكل حقول كبيرة مترامية الأطراف.
  • حزام الزراعة المطرية: ومساحته حوالي 2,962.620 فدان وتتراوح فيه معدلات الأمطار من 550 إلى 600 مليمتر، ونوع التربة طينية وتتخلل ارضه خيران وسهول مسطحة مماعدا الجزء المتاخم لنهر الرهد حيث يتعرض للفيضانات.وتمارس فيه الزراعة المطرية في شكل حقول كبيرة وأخرى صغيرة حول القرىز وتوجد فيه غابات محمية.
  • منطقة الأحواض المائية: ومساحتها حوالي 1,580,340 فدان، وتتخلل ارضها سلسلة تلال القضارف (القلابات وقلع النحل وجبل قنا)حيث تنحدر المياه نحو الأراضي الطينية التربة وتتوافر المياه.
  • حزام الزراعة المختلطة ومساحتها حوالي 1,392,400 فدان.
  • المناطق المحمية: وتبلغ مساحة ارضها حوالي 176,630 فدان
  • مساقط المياه المحمية، ومساحتها حوالي 878,180 فدان.

[6]

أهم المشاريع الزراعية في الولاية هي:

  • مشاريع الزراعة الآلية المطرية وتعتمد على الري المطري، ومن تلك المشاريع : أم سينات وسَمسَم والفشقة واللبدي وغيرها.
  • مشروع الرهد الزراعى ويستخدم الري الصناعي من نهرالرهد.

أهم المحاصيل: السمسم، الذرة، الدخن، الصمغ العربي، زهرة الشمس والمحاصيل البستانية مثل الليمون والبطيخ والخضروات كالطماطم والبامية والقرع وغيرها.

الغابات

توجد في ولاية القضارف حوالي 11 غابة محجوزة تسود فيها اشجار الطلح وتنتج الصمغ العربي، إلى جانب 31 غابة أخرى محجوزة أيضاً وتسودها أشجار السنط. وتتراوح مساحات هذه الغابات من 100 إلى 800 فدان.[6]

الثروة الحيوانية

تقدّر الثروة الحيوانية في ولاية القضارف بحوالي 5 مليون رأس من مختلف فصائل الماشية ويصل العدد إلى 7 ملايين رأس في موسم الأمطار عندما تتوافر المراعي الموسمية بالولاية ويفد إليها الرعاة بحيواناتهم من الولايات المجاورة سعياً وراء الكلأ والماء.[6]

الصناعة

تعتمد الصناعة في الولاية على المنتوجات الزراعية كالسمسم والفول السوداني وزهرة الشمس ولذلك نجد أهم الصناعات تتمثل في صناعة الزيوت والصابون والحلويات. وتتركز المصانع في مدينة القضارف. كنا توجد ورش لتركيب الجرارات والحاصدات وغيرها من الآلات الزراعية إلى جانب المخارط التي تقوم بتوفير بعض قطع الغيار وإصلاح اجزاء الآلات وتأهيلها للخدمة.

الخدمات

  • تخزين المحاصيل ومعالجتها في صوامع الغلال وغيرها من المخازن.
  • الخدمات المصرفية والبنوك: يضم الجهاز المصرفي بالولاية 24 فرعاً للبنوك المختلفة منها 17 بنكاً تجارياً و7 بنوك متخصصة، بالإضافة إلى بنك السودان المنظم للنشاط المصرفى والمشرف على تطبيق قوانين الجهاز المصرفى وسياسات البنك المركزي في فروع البنوك المختلفة على مدن ولايتى كسلا والقضارف. يوجد بمدينة القضارف ثمانية عشرة (18) فرعاً من فروع البنوك وثلاثة(3) فروع بمدينة الفاو، وفرع واحد بكل من مدن الحواتة، الشواك، دوكة. وقد تم دمج بنك القضارف للاستثمار الذي أنشأته الولاية مع بنك الإدخار وذلك في إطار سياسة توفيق أوضاع البنوك والتي تبناها بنك السودان المركزي.
  • الخدمات الفنية والميكانيكية المتصلة بالزراعة ومكافحة الآفات الزراعية.

مدن الولاية

أهم المدن والمحليات:

التعليم

توجد في مدن الولاية وقراها العديد من المدارس على مختلف المراحل. وقد شهد التعليم تطورا كبيراً في العقود الأخيرة كانت جامعة القضارف أبرز معالمه.

 

 

Translate Page--ترجمة الصفحة
English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

للتواصل
روابط ذات صلة
ولاية القضارف
تصميم : ضياء الحق
جميع الحقوق محفوظة @ لمركز المعلومات